Apa Status Pernikahan – Talaq di Luar Pengadilan

**) Hasil Keputusan Bahtsul Masa’il PWNU Jawa Tengah 2016

Deskripsi Masalah

Seseorang mempunyai pemahaman bahwa thalaq yang dijatuhkan di luar sidang pengadilan tidak sah. Ketika ia marah dan tidak mampu mengendalikan emosi ia sering mengucapkan kata-kata thalaq. Kejadian tersebut masih terus berlangsung baik sebelum maupun setelah kelahiran anak perempuannya. Ketika anak perempuannya menikah dialah yang menjadi wali. Suatu ketika ia mendengar penjelasan dari seorang kyai saat dia ikut mengaji kepadanya bahwa thalaq tetap jatuh/sah meskipun di ucapkan di luar pengadilan.

Jawaban :

Status jalinan pernikahan orang tersebut menjadi lepas (tidak lagi menjadi suami istri) dengan diucapkannya kata thalaq oleh suami walaupun kata thalaq teresebut diucapkan dalam keadaan marah dan di luar pengadilan.

Keterangan

Ketidaktahuan suami (jahl) bahwa thalaq tetap wuqu’ (jatuh) walaupun diucapkan diluar sidang pengadilan itu tidak berpengaruh pada jatuhnya thalaq, sebab jahl (tidak mengerti, tidak tahu) yang berpengaruh sampai menjadikan kata thalaq yang diucapkan suami tidak wuqu’ adalah jahl (tidak faham, tidak tahu) arti atau makna dari kata thalaq yang diucapkan. Sedangkan pada permasalahan ini suami faham dan mengerti arti kata thalaq yang diucapkan.

Ibaroh

المجموع شرح المهذب للامام النووي:)68 /17

(فرع) ويقع الطلاق في حال الرضى والغضب والجد والهزل، لما روى أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” ثلاث جدهن جد، وهزلهن جد النكاح والطلاق والرجعة ” رواه أصحاب السنن. وقال الترمذي حسن غريب ورواه الحاكم وصححه. وفى اسناد الدارقطني عبد الرحمن بن حبيب بن أزدك وهو مختلف فيه. قال الحافظ: فهو على هذا حسن. وقد أخرج الطبراني وعبد الرزاق أحاديث أخرى بمعناه.

تحفة المحتاج في شرح المنهاج للامام ابن حجر الهيتمي (ج 32 / ص 472) (قَْولُهُ:َوأَْفتَىِبِه)أَْيِبُوقُوعِ َطَلاِقاْلغَ ْضبَاِنَوقَْولُهُ:َوَلُمَخاِلَفإلَْخأَْيفََكاَنإْجَماًعا ُسُكوِتيا

حاشية إعانة الطالبين للسيد ابي بكر شطا (ج 4 / ص 9)

واتفقوا على وقوع طلاق الغضبان وإن ادعى زوال شعوره بالغضب قوله: واتفقوا على وقوع طلاق الغضبان) في ترغيب المشتاق. سئل الشمس الرملي عن الحلف بالطلاق حال الغضب الشديد المخرج عن الشعار: هل يقع الطلاق أم ل ؟ وهل يفرق بين التعليق والتنجيز أم ل ؟ وهل يصدق الحالف في دعواه شدة الغضب وعدم الشعار ؟. فأجاب: بأنه ل اعتبار بالغضب فيها. نعم: إن كان زائل العقل عذر.

تحفة المحتاج في شرح المنهاج للامام ابن حجر الهيتمي (ج 32 / ص 460) {َل َطَلاَقِفيإْغَلاق}وفََّسرهَُكِثيُروَنباْلْْكراِهَكأَنَّهُأُْغِلَقعلَْيِهاْلَباُبأَْواْنغَلََقعلَْيِهرأْيُهُومنَعُواتَْفِسيرهُباْلغَضِبِلِلاِتفَاق

ََََََََََُِِِِْْ
َعلَى ُوقو ِع َط َلا ِق الغَ ْضبَا ِن قَا َل ال َب ْي َه ِقي

الفقه الْسلامي وأدلته للدكتور وهبة الزحيلي:)343 /9(

طلاق الغضبان: يفهم مما ذكر أن طلاق الغضبان ل يقع إذا اشتد الغضب، بأن وصل إلى درجة ل يدري فيها ما يقول ويفعل ول يقصده. أو وصل به الغضب إلى درجة يغلب عليه فيها الخلل والضطراب في أقواله وأفعاله، وهذه حالة نادرة. فإن ظل الشخص في حالة وعي وإدراك لما يقول فيقع طلاقه، وهذا هو الغالب في كل طلاق يصدر عن الرجل لأن الغضبان مكلف في حال غضبه بما يصدر منه من كفر وقتل نفس وأخذ مال بغير حق وطلاق وغيرها.

حاشية الجمل للشيخ سليمان الجمل:)106 /18( (َو) َشْرط(ِفيالِصيغَِةَماَيُدل َعلَىِفَراق َصِريًحاأَْوِكنَاَيةًفََيقَُعِب َصِريِحِه)َوهَُوَماَلَيْحتَِمُل َظاِهُرهُ َغْيَرالَّطَلاِق(ِبَلا

ِنَّية)ِلْيقَاعالَّطَلاقفََلايُنَاِفيهماَيأِْتيِمْناْعِتبَارقَ ْصِدلَْفِظالَّطَلاقِلمْعنَاهُ(وهُو)أَيصريُحهُمعُمْشتَقاْلُمفَاَداِةواْلُخْلع ََََََََِِِِِِِِْ

(ُمْشتَق َطَلاقَوِفَراقَوَسَراح)ِبفَتِْحالِسيِنِلْشتَِهاِرَهاِفيَمْعنَىالَّطَلاِقَوُوُروِدَهاِفياْلقُْرآِنَمَعتََكرِرَبْعِضَهاِفيِه َو ِإ ْل َح ا ِق َم ا ل َ ْم َي ت َ َك َّر ْر ِم ْن َه ا ب ِ َم ا ت َ َك َّر َر ( َو ت َ ْر َج َم ت ُ ه ُ ) أ َ ْي ُم ْش ت َ ق َم ا ذ ُ ِك َر ب ِ َع َج ِم َّي ة أ َ ْو َغ ْي ِر َه ا ِل ش ُ ْه َر ِة ا ْس ِت ْع َم ا ِل َه ا ِف ي َم ْع ن َ ا َه ا ِع ْن َد أ َ ْ ه ِ ل َ ه ا ُ ش ْ ه َ ر ة َ ا ْ س ِ ت ْ ع َ م ا ِ ل ا ْ ل َ ع َ ر ِ ب َّ ي ِ ة ِ ع ْ ن َ د أ َ ْ ه ِ ل َ ه ا َ و ي ُ ف َ َّ ر ُ ق ب َ ْ ي ن َ َ ه ا َ و ب َ ي ْ َ ن َ ع َ د ِ م َص َ ر ا َ ح ِ ة ن َ ْ ح ِ و أ َ ْ ن ت َ ع ل َ َّ ي َ ح َ ر ا م ِ ع ْ ن َ د ا ل ن َّ َ و ِ و ي ِ ب ِ أ َ ن َّ َ ه ا َ م ْ و ُض و َ ع ة ِللَّطَلاِقِبُخ ُصوِصِهِبِخَلاِفذَاَك،َوِإْناْشتََهَرِفيِه(َكَطلَّْقتُِك)َوفَاَرْقتُكَوَسَّرْحتُك(أَْنِت َطاِلقأَْنِتُمَطلَّقَة)ِبفَتْحِالَّطاِء(َيا َطاِلُق)(قَْولُهُ:ُمْشتَقَطَلاقإلَْخ)أَْي،َوِإْنَجِهَل َصَراَحةًَمااُْشتَُّقِمْناْلِفَراِقَوالَّسَراِح؛ِلأََّناْلَجْهَلِبذَِلَكَليَُؤِثُر، َو ِإ ْن َك ا َن ِم َّم ْن َي ْخ ف َ ى َع ل َ ْي ِه ذ َ ِل َك ف َ ل َ ْو َج ِه َل َم ْع ن َ ا ه ُ ل َ ْم َي ق َ ْع ِب ِه َش ْي ء َك َم ا َس َي أ ْ ِت ي ِف ي ق َ ْو ِل ا ْل َم ت ْ ِن َو َل َي ق َ ُع ِم َّم ْن َج ِه َل َم ْع ن َ ا ه ُ ، َو ِإ ْن ن َ َو ا ه ُ اهـ َولَْو َجَمَعبَْيَن َهِذِهالثََّلاثَِةِبِنيَِّةالتَّأِْكيِدلَْمَيتََكَّرْرَوَكذَاِفيأَْلفَاِظاْلِكنَاَيِةاهـحل

(قَْولُهُ:َوهَُوُمْشتَق َطَلاق)أَْيإْجَماًعاَوقَْولُهَُوِفَراقَوَسَراحأَْي َعلَىاْلَمْشُهوِرَوِقيَل:إنَُّهَماِكنَايَتَاِنَوَماِفياِلْسِتْذَكاِر ِمْنأََّنَمَحَّل َصَراَحِتِهَما ِعْنَدَمْن َعَرَف َصَراَحتَُهَماأََّماَمْنلَْمَيْعِرْفإَّلالَّطَلاَقفَُهَوال َّصِريُحِفي َحِقِهفَقَْطَوقَْوُلاْلأَْذَرِعيِ أَنَّهُ َظاِهرَليُتََّجهُ َغْيُرهُإذَا ُعِلَمأََّنذَِلَكِمَّمايَْخفَى َعلَيِْهَواِضحِفينَْحِوأَْعَجِميَلَيْدِريَمْدلُوَلذَِلَكَوَليَُخاِلُطأَْهلَهُُمَّدةً َيُظنِبَهاَكِذَبهَُوِإَّلفََجْهلُهُبِال َّصَراَحِةَليَُؤِثُرفِيَهاِلَمايَأِْتيأََّناْلَجْهَلِباْلُحْكِمَليَُؤِثُرَوِإْن ُعِذَرِبِهَوذََكَراْلَماَوْرِديأََّن

اْلِعْبَرةَِفياْلُكفَّاِرِبال َّصِريِحَواْلِكنَاَيِة ِعْنَدهُْمَل ِعْنَدنَا؛ِلأَنَّانَْعتَِبُراْعِتقَاَدهُْمِفي ُحقُوِقِهْمفََكذَاِفي َطَلاقِِهْمَوَمَحلهُإْنلَْم َيتَ َرافَعُوا إلَ ْينَا ا هـ ِم ْن َش ْر ِح م ر.